منتديات داني

منتديات داني

منتدى يعنى بكل ما هو جديد
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 يسرا: قضية رأي عام مرحلة جديدة في حياتي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو الرعد
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر عدد الرسائل : 70
الموقع : غزة
المزاج : رايق جدا جدا
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 21/09/2007

مُساهمةموضوع: يسرا: قضية رأي عام مرحلة جديدة في حياتي   الأربعاء أكتوبر 10, 2007 6:15 am



حقاً إنه ذكاء فنانة تجعل الجميع يحبونها ويذوبون في إطلالتها، كيف لا، وأحلامها بين أصابعها، وأنوثتها تراهن على نجوميتها، وقلبها الطفل يروض أفكارها، وقوة شخصيتها لا تهزمها عبارات الثناء ولا تفقدها الرياح اتزانها العاطفي..

امرأة مثيرة للجدل والفرح والشجن في آن واحد.. عصفور مغرد لا يحمل سوى الرغبة في التحليق والطيران بعيداً عن إحباطات الواقع المر..

نموذج لفنانة أرهقتها نجوميتها وكادت أحلامها أن تقتلها لكنها أدركت أن أغلى ما تملكه هو فنها وأن أعظم ما تبحث عنه هو نجاحها.. عقلها ينافس جمالها .. تدهشك ببساطتها وتقنعك بأفكارها .. وتبهرك بقدرتها على التعبير عن نفسها.. قوتها في إصرارها، وضعفها في إنسانيتها، ومشكلتها في خوفها الدائم من بكره..

التزامها جزء من سلوكها وبساطتها أهم مفردات شخصيتها وذكاؤها مفتاح نجاحها.. هذا النجاح الذي صنع منها نجمة لها بريق وحضور خاص يحمل توقيع الوردة الحمراء "يسرا"..

أجمل ما في يسرا أنها تعيد ترتيب أوراقها كل فترة من حياتها .. تتمرد على ملامحها وطريقة أدائها وأسلوب تفكيرها، ولم لا، وهي المتألقة التي تختفي كضوء القمر وتعود لتنير شعلة موهبتها ودفء لحظاتنا..

وبعد غياب دام عامين عن كاميرات الشاشة الصغيرة تطل علينا النجمة يسرا على مدى أكثر من ثلاثين حلقة خلال شهر رمضان القادم ترتدي ثوب الدكتورة عبلة طبيبة الأطفال التي تتعرض إلى حادث اغتصاب يقلب حياتها رأساً على عقب مع طبيبة زميلة لها والممرضة أثناء ذهابهما لإنقاذ مريض..

تقول يسرا: "أعتقد أن مسلسل "قضية رأي عام" سيكون بمثابة مرحلة جديدة ونقلة كبيرة في تاريخي الفني فهو يتناول قضية هامة وخطيرة تتعلق بنظرة المجتمع الظالمة والمجحفة بحق الفتاة المغتصبة، ويعتبر المسلسل بمثابة صرخة ضمير متألم في وجه هذا الظلم تدين فداحة الجُرم الذي نرتكبه كل يوم نتيجة تعامل المجتمع مع المغتصبة على اعتبار أنها جاني لا مجني عليها .. مذنب لا ضحية مما قد يعصف بحاضر ومستقبل بنات وسيدات وعائلات بأكملها "..

وتضيف: " الواقع مليء بعشرات بل مئات النماذج الصارخة كشاهد إثبات على هذا الانتهاك الجسدي والتدمير النفسي الذي يظل ملازماً للضحية طيلة عمرها، وكلما طالعت صفحات الجرائد والمجلات أدركت تماماً أننا أصبحنا نواجه مأساة حقيقية ووباء خطير تفشت أوصاله في مجتمعنا لدرجة صار معها يندرج تحت مسميات عدة بدءاً من التحرش الجنسي، هتك العرض ومروراً بالاغتصاب بكل ما تنطوي عليه تلك الجريمة من بشاعة وقسوة لأناس أبرياء لا حول لها ولا قوة ثم يتحولون بعد ذلك إلى وصمة عار تجلب الفضيحة لأسرهن.. إزاي وفي شرع وقانون مين ده؟!"..

وتتحدث يسرا عن شخصية الدكتورة عبلة التي تؤديها على مدار حلقات المسلسل قائلة: "أؤدي دور الدكتورة عبلة التي يشاء حظها العاثر أن تكون أحد ضحايا جرائم الاغتصاب والتي تجر عليها آلاماً ومتاعب وضغوطات نفسية لا حصر لها نتيجة تغير نظرة المحيطين بها تجاهها حتى زوجها حيث يتعامل معها الجميع من زاوية الاتهام والإدانة بدلاً من الوقوف إلى جوارها ومساندتها في محنتها"..

وتواصل: "الأبعاد النفسية الخاصة بالشخصية جعلتها أكثر ثراء ودفعتني إلى قبولها على الفور لأنني أعشق مثل هذه الأدوار المركبة فضلاً عن الأحداث متلاحقة وسريعة ومشوقة فلم تشعرني بأي ملل"..

ورغم مرور عدة أشهر على تعيين الفنانة يسرا في منصب سفيرة النوايا الحسنة بالبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة في الشرق الأوسط لكنها تؤكد أن هذا المسلسل وما يطرحه من قضايا إنسانية ورؤية مجتمعية للواقع المؤلم الذي يعيشه ضحايا الاغتصاب لم يكن مخططاً له بل كان محض مصادفة حالفها التوفيق..

تقول يسرا: "الصدفة وحدها كانت وراء تقديم هذا الدور عقب تعييني كسفيرة للنوايا الحسنة بالأمم المتحدة وإن كانت تلك المصادفة لا تخلو من قدر كبير من الحظ والتوفيق نظراً لأن هذا الدور يتناسب تماماً مع طبيعة الموقع الذي أصبحت عليه بكل ما يتطلبه من تركيز على النواحي الإنسانية والقضايا المجتمعية في شتى مجالات الحياة"..

وحول أسباب غيابها العام الماضي عن شاشة التليفزيون تقول يسرا: "السينما عشقي الأول وقد نجحت إلى حد ما في أن تخطفني من التليفزيون العام الماضي لكنني بصراحة وجدتها فرصة سانحة لعمل وقفة مع النفس وإعادة تقييم "اللي فات" وكذلك من أجل التقاط الأنفاس من الظهور المتتالي على الشاشة حتى لا يصاب الناس بالسأم ولكي "أوحشهم" أكثر

فعلى قدر الغياب يكون الشوق، كما أن طبيعة العمل الدرامي في التليفزيون تتطلب التفرغ التام وتركيز كامل للتعايش مع الشخصية وهو ما يستتبعه إرهاق ومجهود كبيرين لكن هذا لا يمنع أنني بصدد التحضير لمشروعي السينمائي القادم الذي يبدأ تصويره بمجرد الانتهاء من المسلسل وهو فيلم عن قصة قصيرة للأديب الكبير يوسف إدريس لم نستقر على اسمه بعد"..

ورغم النجاحات التي استطاعت يسرا أن تحصد ثمارها بين ضفاف نهر الدراما التليفزيونية لكنها لا تخفي إحساساً بالخوف يصل إلى درجة الهلع والرعب كلما كانت على موعد مع جماهير الشاشة الصغيرة..

أما كلمة السر في التعاون الذي يجمع بين يسرا والمخرج السوري محمد عزيزية وما ينطوي عليه من تدعيم نظرية الغزو السوري لكل أفرع الدراما المصرية فتعلق عليه قائلة: "محمد عزيزية مخرج عبقري بمعنى الكلمة له مكانة وقيمة فنية كبيرة ومستوى أعماله في الدراما السورية خير شاهد على ذلك

ولا أنكر أن انبهاري الشديد بالتقنيات الإخراجية عالية المستوى التي قدمها من خلال مسلسلي "الظاهر بيبرس" و"خالد بن الوليد" كان محرضاً أساسياً وراء اتفاقي مع المنتج "جمال العدل" على الاستعانة به في إخراج المسلسل كما يوجد تفاهم كبير بيننا لدرجة أنني أصبحت أتفاهم معه حتى من نظرة العين وأنا معه أترك نفسي على سجيتها وأشعر بأنني في أيد أمينة

فضلاً عن كونه مخرج بارع في استخدام التكنيك السينمائي في الإخراج التليفزيوني وهو ما يضفي على العمل ميزة إضافية من ناحية الجودة، وأعتقد أن النص إذا كان مكتوباً بعناية ووقع في يد مخرج مبدع ودقيق في اختيار الشخصيات واختيار الزوايا وملاحقة الكاميرا مثلما هو الحال مع محمد عزيزية فمن الطبيعي أن يكون النجاح هنا حليف العمل بغض النظر عن مهاترات الجنسية التي لا طائل من الخوض فيها طالما أن هذا التعاون يصب في النهاية لمصلحة المشاهد العربي أينما كان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://itstars.ws/vb/index.php
 
يسرا: قضية رأي عام مرحلة جديدة في حياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات داني :: 
~*¤§(*§ الأقسام العامة §*)§¤*~
 :: قسم الحوار والرأي والرأي الآخر
-
انتقل الى: